lمنتدى نادي المحروقات ورقلة
السلام عليكم ورحمة الله وبكراته

احبتنا زوار الموقع الكرام نود اعلامكم جميعا بان المنتدى مفتوحاً للجميع لذلك فلا تبخلوا علينا بزيارتكم والتصفح ولو بالقراءة والدعاء

لا نريد ان نجبركم على التسجيل للتصفح نريدكم فقط ان استفدتم شيئاً من الموقع بان تدعو من قلبك لصاحب الموضوع والعاملين بالموقع

ودمتم بحفظ الله ورعايته

"خير الناس أنفعهم للناس"


تجد كل ماتبحث عنه من كتب وصور خاصة بالمحروقات في الجزائر والوطن العربي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  عمليات تكرير البترول أولاً: العمليات الفيزيائية "الفصل" Separation

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kadri68




عدد المساهمات : 7
نقاط التميز : 13
التقييم : 12
تاريخ التسجيل : 13/05/2011

مُساهمةموضوع: عمليات تكرير البترول أولاً: العمليات الفيزيائية "الفصل" Separation   الخميس 06 أكتوبر 2011, 00:52





عمليات
تكرير البترول



أولاً: العمليات الفيزيائية
"الفصل"
Separation


عمليات
الفصل الأكثر شيوعًا هي:



· التقطير،
وفيها تفصل الجزيئات الأخف ذات درجات الغليان المنخفضة ـ بواسطة الغليان والتكثيف.



· الاستخلاص
بالمذيبات
، وفيها
تفصل أنواع مختلفة من مواد خليط من بعضها، باستخدام مذيب يمكن فصل بعضها دون
الأخرى.



· التبريد،
وفيه يتسبب تبريد الخليط في تصلب أجزاء معينة من المواد، وانفصالها من السائل.



1. التقطير


يتم التقطير بواسطة أجهزة التقطير
وهي نوعان:



· أجهزة
التقطير الابتدائي أو الجوّي.



· أجهزة
التقطير تحت ضغط مخلخل "تفريغي".



وفي أجهزة التقطير الابتدائي، تتم
عمليتا التبخير والتكثيف في أبراج التجزئة تحت ضغط مساوٍ للضغط الجوي أو أعلى
قليلاً. وتعطينا هذه الأجهزة ستة منتجات رئيسة هي: البوتاجاز، والجازولين، والكيروسين،
والسولار، والديزل، والمازوت. أما في أجهزة التقطير تحت الضغط المنخفض أو المخلخل،
فتتم عمليتا التبخر والتكثيف تحت ضغط يقل عن الضغط الجوي، وأهم منتجاتها الإسفلت،
وزيوت التزييت والشحومات.



أ. التقطير الابتدائي


يغلي الماء في درجة معينة تعرف
بـ"نقطة الغليان" ويغلي خليط من سائلين قابلين للامتزاج عند درجة تقع
بين نقطتي غليان كل منهما. ولكن السائل ذو درجة الغليان المنخفضة يتبخر أسرع من
السائل الآخر، وبالتالي تكون نسبته المئوية في البخار أكثر من نسبته المئوية في
المزيج السائل. وعند تكثيف بخار الخليط ينتج مزيج تزيد فيه نسبة السائل ذي نقطي
الغليان المنخفضة. وباستمرار عملية غليان المزيج، تنقص فيه نسبة السائل ذي نقطة
الغليان المنخفضة تدريجيًا. وعندئذ ترتفع نقطة غليان المزيج حتى يكاد البخار لا
يحتوي إلا على السائل ذي نقطة الغليان المرتفعة.



وهذه العملية نطلق عليها
"التقطير" وبواسطتها يمكن تقسيم المزيج تقريباً إلى المادتين اللتين
يتكون منهما. وهذه هي الطريقة التي تتبع في التقطير الابتدائي للزيت الخام بهدف
فصله إلى المجموعات الأيدروكربونية التي يتكون منها.



وتعد هذه العمليات الخطوة الأولى
التي تستخدم في معامل تكرير البترول لفصل الزيت الخام إلى مكوناته الأساسية الستة
السابق ذكرها.



ولكل مجموعة من المواد
الهيدروكربونية مدى غليان محدد. ونظرًا لأن الزيت الخام يتكون من جزيئات
هيدروكربونية بعضها صغير ذو درجات غليان منخفضة، والبعض الآخر كبير ذو درجات غليان
مرتفعة، فإنه يمكن تجزئه الزيت الخام إلى "قطفات"، تكوّن كل منها مجموعة
مكونات أيدروكربونية، وذلك بتسخينه. وتتم عمليه التقطير الابتدائي على النحو
التالي:



(1)
يرفع زيت البترول الخام بالمضخات من مستودعاته إلى فرن، فيتبخر تبخرًا جزئيّاً.
ويمر البخار إلى برج التجزئة، ويرتفع تدريجيّا خلال صواني البرج، وكلما ارتفع
البخار انخفضت درجة حرارته، وتكثف جزء منه على كل "صينية" من
"الصواني" التي يتكون منها برج التجزئة. فإذا ما امتلأت إحدى الصواني،
فاض ما عليها من سائل زائد، وسقط على الصينية التي تليها. وتكون كل صينية، عادة،
أقل حرارة من التي تحتها، أي أنه كلما كان موقع الصينية مرتفعًا كانت المواد
المتجمعة عليها أقل كثافة، وكلما اخترقت فقاعات البخار سائلاً على إحدى هذه
الصواني، من خلال حاجز الفقاقيع، تكثف من البخار ذلك الجزء الذي له مدى غليان
السائل الموجود على هذه الصينية نفسه، أما المواد الخفيفة التي قد تكون مختلطة
بالسائل فإنها تنفصل على شكل مرة أخرى، وتنتقل إلى الصينية التي تعلوها.



(2)
ويمكن التحكم في درجة حرارة برج التجزئة بتمرير السائل الموجود في أسفل البرج، في
فرن لغليه من جديد، كما يمكن التحكم في درجة الحرارة أعلى البرج بإعادة دفع جزء
معين من المنتج الذي يخرج من هذه المنطقة بعد تكثيفه، وتسمّى هذه العملية
"الارتداد"، ومع أنه يتجمع على كل صينية من صواني برج التجزئة سائل له
مدى غليان يختلف قليلاً، فإن جزءًا معينًا من المنتج سوف يكثف، رغم أن مدى غليانه
أقل من مدى غليان معظم السائل المتجمع على الصينية. وعندئذ يتم سحب السائل من
صواني خاصة إلى أعلى أبراج جانبية. وفي هذه الأبراج يفيض السائل مجتازاً عددًا
قليلاً من الصواني، بينما تطرد الأبخرة المتصاعدة المواد الأقل كثافة. وبذلك يتحدد
مدى غليان السائل المنتج، وتعود الهيدروكربونات التي تطرد بالغليان إلى البرج
الرئيس. وباستخدام أبراج التنقية الجانبية، يمكن الحصول على الجازولين والكيروسين
والسولار من الزيت الخام بدون الحاجة إلى تقطير آخر.



(3)
والمنتجات الرئيسة التي تؤخذ من برج التقطير تحت الضغط الجوي هي: الغازات
البترولية الخفيفة، التي تستخدم في صناعة الأسمدة، والبوتاجاز والجازولين الذي
يستخدم في إنتاج بنزين السيارات، والكيروسين ووقود النفاثات، والسولار، والديزل،
وزيت الوقود "المازوت" الذي يستخدم وقودًا أو تغذية لعملية التقطير تحت
الضغط المخلخل.



ب. منتجات التقطير الابتدائي


(1) الغازات البترولية المسالة Liquefied Petroleum gases: (L.P.G)


هي خليط من غازي البروبان والبيوتان،
اللذان يمكن تحويلهما إلى سائل تحت الضغط. ويمكن الحصول عليهما من الغاز الطبيعي،
أو من وحدة الجازولين الطبيعي، وكذلك من وحدة التقطير الابتدائي. وهي تعتبر وقودًا
منزليًا مهمّا "البوتاجاز"، وكذلك تستخدم مواد وسيطة في الصناعة
البتروكيماوية. ويجب الاهتمام بإزالة غاز كبريتيد الأيدروجين منها؛ حيث إنه يسبب
مشكلات التآكل. ويتم الحصول من أجهزة التقطير أيضًا على غازي الميثان والأيثان.
وهي غازات غير قابلة للتكثيف تحت الضغط الجوي، وتستعمل صناعة الأسمدة.



(2) الجازولين "البنزين" Gasoline


هي القطفة البترولية التي يصل مدى
غليانها حتى 150°م، وهي خليط من الأيدروكربونات من
C4 حتى C12، والجازولين غني بالبارافينات العادية
والمتفرعة، وكذلك النافثينات وحيدة الحلقة، التي من الممكن أن تكون لها سلاسل
جانبية صغيرة، كذلك توجد الأيدروكربونات الأروماتية "العطرية" مثل
البنزول والتولوين والزيلين، وأيضًا يوجد إيثيل البنزول. أما بالنسبة لمركبات
الكبريت، فتوجد المركبتانات بصفة رئيسة وأحادي الكبريتيد. كذلك يوجد في الجازولين
الأحماض الأليفاتية القصيرة والفينولات. وفصل مركب مفرد من الجازولين عملية صعبة
وغير ممكنة نظرًا لكثرة عدد الأيزومرات.



(3) الكيروسين Kerosine


هو المنتج الرئيس لعملية التكرير من
حيث حجم الإنتاج، ويستخدم في الإضاءة وكذلك يستخدم وقودًا منزليّا للطبخ والتدفئة،
ومكونًا أساسيّا لوقود النفاثات. ويشمل القطفة البترولية ذات مدى الغليان من 150 -
250°م، ويحتوي على البارافينات من
C12 حتى C16، كذلك النافثينات ثنائية الحلقة
والأيدروكربونات العطرية أحادية الحلقة ذات السلسلة الجانبية الطويلة، مع العطريات
ثنائية الحلقة والمركبتانات الحلقية، وتوجد الأحماض النفثينية مع الأحماض
الأليفاتية في الكيروسين.



(4) السولار "وقود الغاز" Gas Oil (solar)


هو القطفة البترولية التي تغلي من
250°م حتى 350°م، وتحتوي على البارافينات من ذرة الكربون 17 حتى الكربون 20
(C17 - C20)،
والنافثينات ثنائية الحلقة مع العطريات أحادية الحلقة، التي بها عدد كبير من
السلاسل الألكيلية الجانبية، وكذلك العطريات ثنائية الحلقة. وتوجد الأنواع
المختلفة من المركبات الكبريتية. كذلك المركبات النتروجينية القاعدية وغير
القاعدية، وكذلك أمكن استخلاص الأحماض الدهنية من السولار. ويمكن الحصول على وقود
محركات الديزل المختلفة من مقطرات الكيروسين والسولار مدى غليان 180°م حتى 360°م
غالبًا، وهي قطفات ذات مدى غليان ضيق حسب نوع محرك الديزل.



ج. التقطير تحت الضغط المخلخل "التفريغي" VACUUM DISTILLATION


وتستخدم هذه الطريقة لتجزئة زيت
الوقود الثقيل "المازوت" الناتج من عملية التقطير الابتدائي إلى بيتومين
"إسفلت" ومواد أخرى "سولار ومقطرات شمعية"، وتستخدم أساسًا في
إنتاج زيوت التزييت والشحومات، كما يمكن استخدامها في عمليات التكسير الحراري أو
بالعوامل المساعدة التي سيرد ذكرها فيما بعد.



والتقطير تحت الضغط المخلخل
"التفريغي" يتيح خفض درجة الحرارة اللازمة لتبخير أكبر جزء من زيت
الوقود الثقيل "المازوت" للحصول على الإسفلت؛ ذلك لأن درجة الحرارة التي
يغلي عندها السائل ترتبط بالضغط الواقع عليه. إذ يمكن تخفيض نقطة غليان السائل
بتخفيض الضغط الواقع عليه. وهذه العملية لتفادي عملية التكسير لو تم
التقطير تحت الضغط الجوي، إذ إن درجة حرارة زيت الوقود الثقيل "المازوت"
إذا ما ارتفعت إلى الدرجات العالية التي يتطلبها تقطيره تحت الضغط الجوي العادي،
فإنه لن يتبخر فحسب، بل ينكسر إلى مكونات لها خواص مختلفة تمامًا عن
المنتج المطلوب. وتحقق هذه الطريقة خفضًا ملحوظًا في التكاليف.



وفي هذه الطريقة تستخدم أجهزة أو
مضخات التفريغ
Vacuum
Pumps
للاحتفاظ
بضغط منخفض. كما تستخدم مضخات لرفع الزيت خلال فرن إلى برج التقطير تحت الضغط
المنخفض، إذ إن التفريغ يحول دون سحب الزيت بالتدفق الطبيعي. ويتحول الزيت إلى
بخار وينساب البتيومين "الإسفلت" إلى القاع، حيث يقابله بخار ماء ذو
درجة حرارة عالية، يتسبب في دفع ما قد يكون عالقًا بالإسفلت من مواد زيتية قليلة
الكثافة إلى أعلى البرج.



وتخرج الأجزاء ذات الكثافة المنخفضة
من أعلى البرج على شكل بخار مختلط ببخار الماء، ليمر على مكثف يكثفهما معًا، ثم
يدخل المزيج من السولار والبخار المتكثفين إلى برج الاسترجاع، فترد الأبخرة بسحبها
بالمضخات إلى أعلى صينية من صواني برج التجزئة. ويسحب الباقي باعتباره أحد
المنتجات النهائية، ويتم سحب الغاز غير المتكثف من أعلى البرج بواسطة مضخات
التفريغ.



وتسحب السوائل من برج التقطير على
أبعاد مختلفة، ويمرر كل سائل برج تثبيت
STABILIZER، لفصل المواد الخفيفة بالاستعانة ببخار
الماء وإعادتها إلى البرج. أما الباقي فيبرد على حدة، وهو أساسًا السولار
والمقطرات الشمعية التي تصبح المادة الخام لصناعة زيوت التزييت والشحومات، كما
يمكن استخدامها في عمليات التكسير بالعوامل المساعدة، ويتبقى البيتومين
"الإسفلت" في قاع البرج.



وفي عملية التقطير تحت الضغط
المنخفض، يمكن الاحتفاظ بالتوزيع الصحيح للحرارة بضبط درجة حرارة المازوت الداخل،
كذلك بضبط كميات السولار المرتد الذي تعيده المضخات من برج الاسترجاع إلى البرج،
أي يتم تسخين برج التقطير من أسفل إلى أعلى بواسطة المازوت، ويتم تبريده من أعلى
إلى أسفل بتأثير الزيت المرتد الذي يسيل من صينية إلى أخرى.



د. نواتج التقطير تحت التفريغ


(1) زيوت التزييت Lubricating Oils


توجد في القطفة التي تغلي من 350°م
حتى 500°م ،ويمكن تقسميها إلى زيوت خفيفة تغلي في المدى 350 – 400°م،
وزيوت متوسطة من 400 – 450°م، وزيوت ثقيلة تغلي من 450 – 500°م.



وهذه القطفات تحتوي على خليط من
الزيوت والشموع والإسفلت، وتختلف نسب هذه المركبات في زيوت التزييت حسب نوع الخام.
فالخام ذو القاعدة البارافينية غالبًا لا يحتوي على الإسفلت، والخام ذو القاعدة
الإسفلتية لا يحتوي غالبًا على الشموع. والبارافينات في زيوت التزييت تصل عدد ذرات
الكربون بها حتى 42 ذرة كربون. والنافثينات ذات حلقات رباعية وخماسية، أما
العطريات فهي وحيدة الحلقة حتى ثلاث حلقات، وبها سلاسل جانبية قصيرة. كذلك يمكن
تواجد خمسة حلقات في المركبات العليا. وتوجد المركبات الكبريتية ذات الوزن الجزيئي
الكبير في زيوت التزييت، كذلك توجد مشتقات الأحماض الكربوكسلية.



(2) البيتومين "الإسفلت"


وهو المتبقي من عملية التقطير تحت
التفريغ في الخام ذو القاعدة الإسفلتية.



2. الاستخلاص بالمذيبات Solvent Extraction


يتم فصل مكونات الخام في عملية
التقطير حسب درجة غليان كل قطفة، وحسب حجم الجزيئات، وليس حسب نوعها، أما في عملية
الاستخلاص بالمذيبات، فيتم الفصل حسب النوع الكيميائي للجزيئات، مثل بارافينات أو
عطريات أو نافثينات.



يدخل في نطاق عملية الاستخلاص
بالمذيبات ـ التي تعد واحدة من عمليات الفصل المستخدمة في معامل تكرير البترول ـ
عملية إنتاج زيوت التزييت، وفيما يلي شرح مبسط لها.



سبق ذكر أن المقطرات الشمعية الناتجة
من عمليات التقطير تحت الضغط المخلخل "التفريغي"، التي يمكن الحصول
عليها من مستويات مختلفة من البرج، يمكن معالجتها لإنتاج زيوت التزييت. وكذلك
بالنسبة للمتبقي في قاع البرج، وكل ذلك يتم في حالة معالجة الخامات البارافينية،
فهذه المقطرات الشمعية تشكل المواد الأولية اللازمة لإنتاج زيوت التزييت الخفيفة
والمتوسطة والثقيلة، كما يعد المتبقي في قاع البرج المادة الأولية اللازمة لإنتاج
الزيوت المتبقية
BRIGHT
STOCKS
،
ومن الضروري أن تكون هذه الزيوت على درجة عالية من النقاء، وأن تتوفر فيها
المواصفات القياسية العالمية نظرًا لدورها الخطير في كافة الاستخدامات. ولتحقيق
ذلك، يلزم معالجة المقطرات الشمعية والمتبقي، باستخدام مذيبات خاصة، لاستخلاص
الشوائب من زيوت التزييت. ومن هذه المذيبات:



أ.
يستخدم البروبان لإزالة المواد الإسفلتية من المتبقي الثقيل في قاع البرج.



ب.
يستخدم مذيب الفورفورال ومذيب الفينول وغيرهما لتنقية المواد الخام من المركبات
العطرية.



ج.
يستخدم مذيب البنزول والتولوين والميثيل أيثيل كيتون وغيرهما، لتخليص الزيوت من
الشموع العالقة بها ويجري فصل الشموع من المستخلص بالتبريد.



د.
تستخدم أنواع عديدة من الطفلة الطبيعية أو الصناعية، لتنقية الزيوت من الشوائب
والألوان... إلخ، ويمكن الاستعاضة عن هذه العملية بالتنقية عن طريق المعالجة
بالأيدروجين، وهو الاتجاه العالمي الآن.



هـ.
للحصول على القطفات المطلوبة، تتم عمليات تقطير لكل من هذه المنتجات، وكذلك عمليات
إضافة بعض القطفات لبعضها.



و.
يتم إضافة إضافات معينة لكل نوع من الزيوت، لتحسين مواصفاته أو لمنع الأكسدة، وذلك
قبل طرح الزيوت في الأسواق.



ز.
تتم تعبئة الزيوت في عبوات خاصة مختلفة الحجم.



3. التبريد


أ. فصل "فرز" الغازات ـ عملية تثبيت البنزين


يدخل في نطاق عمليات التبريد ـ التي
تعد واحدة من عمليات الفصل المستخدمة في صناعة التكرير ـ عملية فصل
"فرز" الغازات الناتجة من عمليتي التكسير الحراري والتكسير بالعوامل
المساعدة في معامل التكرير. وتعد هذه الغازات من أهم المصادر والمواد الأولية
اللازمة للصناعة البتروكيماوية، والمصدر الآخر هو الغاز الطبيعي الذي يستخرج من
بعض الآبار. وتشمل عملية فصل الغازات تبريد الغاز تبريدًا عميقًا.



كان الغاز الطبيعي في الماضي يحرق
باعتباره عديم الفائدة، وكانت كميات قليلة منه تستخدم في تصنيع أسود
الكربون،
Carbon
Black
،
أو وقودًا في حقول البترول. وبعد ذلك أمكن فصل الغازات الطبيعية إلى نوعين من
الغازات.



(1) الغاز الرطب


وهو غاز يحتوي على مركبات
هيدروكربونية أثقل من الغاز، وأمكن استخلاص البنزين الطبيعي الجيد منه لمزجه
بالبنزين.



(2) الغاز الجاف


ويتخلف بعد استخلاص البنزين الطبيعي،
وهو يتكون من الميثان والإيثان، ويمكن فصلهما لاستخدامهما مادة خام لصناعة
البتروكيماويات، أو وقوداً في حقول البترول، أو في الأغراض الصناعية، بعد نقلهما
بالأنابيب من الحقول إلى مصانع الغاز، أو في صناعة الأسمدة بإنتاج الهيدروجين
اللازم لصنع النشادر منهما. وباقي المكونات التي يجري فصلها هي البروبان
والبيوتان، اللذان يستخدمان وقودًا في المنازل بعد تعبئتهما في أسطوانات.



وكانت الغازات الناتجة عن عملية
التكسير تحرق في أول الأمر وقوداً في معامل التكرير. ولكن منذ عام 1930م، بدأ
استخدام بعض أنواع المواد الهيدروكربونية الموجودة في هذه الغازات
"الأوليفينات" وهي: الهيدروكربونات غير المشبعة في إنتاج المواد
البتروكيماوية لما تتميز به من قدرة على سرعة الاتحاد بجزئيات أخرى لإنتاج العديد
من هذه المواد.



ب. تثبيت البنزين


يؤدي تخزين البنزين في الأجواء
الحارة إلى تبخر البروبان والبيوتان اللذين يحتويهما البنزين، وذلك لانخفاض درجة
حرارتهما، فضلاً على أن هذين الغازين يمنعان استخدام البنزين بكفاءة في ماكينات
الاحتراق الداخلي، ويعرقلان تشغيل المحركات.



ولمواجهة هذه المشكلات ولتحقيق
الانتفاع بغازي البروبان والبيوتان، يتم فصل هذين الغازين وتعبئتهما في أسطوانات
تحت ضغط مرتفع، بحيث يتم الاحتفاظ بهما في شكل سائل، ويستخدم البيوتان وقودًا في
الأجهزة المنزلية، ويسمى تجاريّا "بالبوتاجاز". وتُسمى عملية فصل غازي
البروبان والبيوتان من البنزين بعملية "تثبيت البنزين" وهي تتم في أبراج
تعمل بطريقة تشبه تمامًا أي برج آخر للتجزئة، إلا أنها تعمل تحت ضغوط عالية لكي
يبقى السائل المرتد في حالة السيولة دائمًا.



ج. العدد الأوكتاني للبنزين "الجازولين"


(1)
تُعدّ الخواص المانعة للخبط أو الثبات التفجيري أحد البارامترات الأساسية التي
تحدد جودة الوقود الناتج من البترول، والمخصص لمحركات الاحتراق الداخلي بالشرارة
الكهربائية.



فعند عمل آلة الاحتراق الداخلي، يتم
دفع خليط من بخار البنزين والهواء إلى الماكينة عن طريق المكربن. هذا الخليط يتم
ضغطه داخل المكبس، حيث يتم إشعاله بواسطة شرارة كهربائية من شمعة الاحتراق.
والغازات الناتجة من الاحتراق داخل المكبس تحدث ضغطًا على المكبس؛ مما يؤدي إلى
حركته، وتكون سرعة انتشار اللهب العادية حوالي 25 - 30 م/ث. ولكن قد يحدث مع
الوقود ذي الجودة المنخفضة أن بعض الهيدروكربونات داخل المكبس يتم اشتعالها بفرقعة
احتراق لحظي تفجيري، نتيجة للانضغاط وليس بواسطة الشرارة الكهربائية. وتصل سرعة
اللهب عند الاحتراق اللحظي إلى 2000 - 2500 م/ث فتتكون نتيجة لذلك كمية كبيرة من
الحرارة، ويسبب الاحتراق التفجيري هبوط قدرة المحرك، ويصاحب ذلك الخبط الموتور،
مما يؤدي إلى سرعة البري والتآكل في الآلة.



(2)
وظاهرة الاشتعال التفجيري غير مرغوب فيها، وهي خاصية من خواص الجازولين الناتج
مباشرة من التقطير والمحتوي على نسبة عالية من البارافينات العادية، ومن ناحية
أخرى، فإن الجازولين، المحتوي على نسبة عالية من البارافينات المتفرعة، يحترق بدون
تفجير.



ويطلق اسم العدد الأوكتاني للوقود
على دليل ثباته التفجيري وخواصه المانعة للخبط
Antinock Resistance،
ويجري تقدير الخواص التفجيرية للوقود في المحرك بواسطة مقارنة الوقود المطلوب
دراسته مع وقود آخر قياسي.



والوقودان القياسيان هما:


(أ) الأيزواوكتان (2-2-4 ثلاثي ميثيل
بنتان)











وقد اصطلح على اعتبار عدده الأوكتاني مساويًا 100، وذلك لأنه قليل التفجير وله خواص
مانعة للخبط جيدة جدّاً.






(ب) الهبتان العادي السهل التفجر وعدده الأوكتاني يساوي صفرًا، والعدد الأوكتاني
لمخاليط من الأيزواوكتان والهبتان العادي يكون مداه من صفر إلى 100، حسب نسبة
الأيزوأوكتان الموجود في الخليط.






ويقارن الوقود المراد اختباره مع هذه المخاليط المختلفة تحت ظروف قياسية.







د. العدد الأوكتاني للوقود






(1) يساوي عدديّا النسبة المئوية "بالحجم" للأيزوأوكتان في مخلوطه مع الهبتان
العادي، التي يكون عندها الثبات التفجيري "أو الخواص المانعة للخبط" لهذا المخلوط
مساويًا للثبات التفجيري "الخواص المانعة للخبط" للوقود الجاري اختباره.






(2) وتتوقف مناعة الوقود ضد الخبط "ثباته التفجيري" أساسًا على تركيبه الكيميائي.
فالبارافينات العادية تتمتع بثبات تفجيري منخفض. أما الأيزوبارافينات
والأيدروكربونات الأروماتية فتنفجر بصعوبة، وتشغل النفثينات والأوليفينات مكانًا
وسطًا. ويرتفع العدد الأوكتاني تصاعديّا كالآتي:


























(3) والجازولين الناتج من التقطير الأولي مباشرة يكون له عادة رقم أوكتاني منخفض
يرواح بين 50 و 70. ورفع العدد الأوكتاني للوقود يتم إما بخلطه مع وقود له رقم
أوكتاني عال، أو بإضافة مواد ترفع العدد الأوكتاني مثل رابع إيثيل الرصاص
Pb
(C2H5)4،
وهو سائل عديم اللون يتم تخفيفه بواسطة بعض هاليدات الألكيل مثل ثنائي بروم الأيثان
أو بروميد الأيثيل وغيرهما، وتسمى بذلك السائل الأيثيلي، فمثلاً يكفي إضافة 2 إلى 4
سم من هذا السائل الأيثيلي/ لكل لتر من الوقود لرفع درجة الأوكتان من 70 حتى 85.
وإيثيل الرصاص شديد السّمّية. ويجب الاحتياط في
التعامل به، وازدياد استخدامه يؤدي إلى تلوث الهواء بالعادم المحتوي على أول أكسيد
الكربون مخلوطًا بمركبات الرصاص، التي تؤدي إلى أضرار خطيرة بصحة الإنسان، والعديد
من دول العالم الآن تحاول منع استخدام هذه المركبات السامة في المدن الكبرى. وحديثا
ترفع درجة الأوكتان للبنزين الخالي من الرصاص، بواسطة مركب آخر جديد غير ضار هو
(ميثيل ثالثي بيوتيل الأيثير)، الذي له درجة أوكتان عالية 98 وينتج من تفاعل
الميثانول مع الأيزوبيوتيلين:






ميثيل ثالثي بيوتيل الأيثير






هـ. العدد السيتاني لوقود الديزل






(1) يشتعل الوقود في ماكينات الديزل بالانضغاط، وليس بالشرارة الكهربائية، ويستخدم
لها قطفات من وقود الديزل مدى غليانه من 180 - 360°م، ويعد العدد السيتاني هو
الدليل الذي يبين ميل وقود الديزل إلى الاشتعال العفوي "بالانضغاط"، عن طريق مقارنة
اشتعالية الوقود المختبر باشتعالية مخلوط من وقودين قياسيين هما:







(أ) السيتان:
أيدركربون
سلسلة البارافينات ذو تركيب عادي
n-C16H34،
ويعد عدده السيتاني مساويًا 100.







(ب)
وأيدروكربون
أروماتي "1- ميثيل نفتالين" ويعد عدده السيتاني مساويًا للصفر.













(2) ويعرف العدد السيتاني بأنه النسبة المئوية "بالحجم" للسيتان في مخلوط السيتان
و1- ميثيل نفتالين الذي تطابق اشتعاليتة الذاتية اشتعالية الوقود المطلوب اختباره.
وتتم المقارنة تحت ظروف قياسية.






ولذلك فإن الشروط المطلوبة بالنسبة للتركيب الكيميائي لوقود محركات الشرارة ومحركات
الديزل تقع على طرفي نقيض؛ لأن الخواص المحركية لوقود الديزل عكس الخواص المحركية
لوقود البنزين. فالألكانات ذات السلاسل الطويلة مثل الستان العادي تشتعل بسهولة
بواسطة الانضغاط، بينما تشتعل الأيدروكربونات الأروماتية مثل 1- ميثيل نفتالين ببطء
أشد كثيرًا وغير مقبولة للاستخدام في محركات الديزل.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
king


avatar

ذكر عدد المساهمات : 102
نقاط التميز : 1001
التقييم : 38
تاريخ التسجيل : 22/04/2011
العمر : 30
الموقع : نادي المحروقات
المزاج : من تواضع لله رفعه (مرتاح والحمد لله)

مُساهمةموضوع: رد: عمليات تكرير البترول أولاً: العمليات الفيزيائية "الفصل" Separation   الخميس 06 أكتوبر 2011, 01:08

بارك الله فيك أخي

__________________________________________________________________________________________



بأبي انت وامي يارسول الله



محمد رسول الله في قلب كل مسلم






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

إن السنبلة الفارغة ترفع رأسها في الحقل وأن الممتلئة بالقمح تخفضه ! . . . . فلا يتواضع إلا كبير ولا يتكبر إلا حقير ! ! ! ! ( ( ( ( ( ( ( وحتى نطور من قدراتنا علينا أن نتواضع ونتعلم ونأخذ الدرس من سنابل القمح في الحقل ) ) ) ) ) ) ) . . . . .
ملأى السنابل تنحني بتواضع * والفارغات رؤوسهن شوامخ !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hydrocarbure-ouargla.yoo7.com
be happy


avatar

انثى عدد المساهمات : 81
نقاط التميز : 225
التقييم : 24
تاريخ التسجيل : 10/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: عمليات تكرير البترول أولاً: العمليات الفيزيائية "الفصل" Separation   الخميس 06 أكتوبر 2011, 21:20

مشكوووووور

__________________________________________________________________________________________
استغفر الله واتوب اليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ali Bencheikh




ذكر عدد المساهمات : 22
نقاط التميز : 308
التقييم : 2
تاريخ التسجيل : 27/04/2011
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: عمليات تكرير البترول أولاً: العمليات الفيزيائية "الفصل" Separation   الثلاثاء 18 أكتوبر 2011, 11:43

trés bien
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MOSTAFA


avatar

عدد المساهمات : 9
نقاط التميز : 9
التقييم : 10
تاريخ التسجيل : 26/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: عمليات تكرير البترول أولاً: العمليات الفيزيائية "الفصل" Separation   الأربعاء 26 أكتوبر 2011, 17:02

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عمليات تكرير البترول أولاً: العمليات الفيزيائية "الفصل" Separation
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
lمنتدى نادي المحروقات ورقلة  :: hydrocrbure ouargla :: production et technique des puits-
انتقل الى: